مقالات

” يوم عرفة لمن عرفه ، والأضحى لمن ضحَّى ” بقلم : الشَّيخ حمَّاد ابو دعابس رئيس الحركة الإسلاميَّة

▪️أيام العشر الأوائل من ذي الحجَّة هي خير أيَّام الدُّنيا ، وخيرها على الإطلاق هو يوم عرفة ، فيه يتجلَّى الله على عباده نهاراً ، فينظر إليهم بعين مغفرته ، فيتقبَّل من حجَّاج بيته ، ومن صوَّام يوم عرفة ، ومن الدَّاعين والذَّاكرين والعابدين ، بسعة رحمته وجميل عفوه .

▪️تكبيرات عيد الأضحى عقب الصَّلوات ، تبدأ من صلاة فجر يوم عرفة حتَّى عصر ثالث أيَّام التَّشريق ( وهو رابع أيَّام العيد ) .
▪️ولفضل هذه الأيَّام المباركة فقد سمِّيت بأسمائها ، دلالةً على قدرها وعلوِّ شأنها :
فاليوم الثامن من ذي الحجَّة إسمه يوم التَّرويَة .
واليوم التَّاسع هو يوم عرفة .
والعاشر : يوم النَّحر ، أو الأضحى ، أو يوم الحجِّ الأكبر .
والأيَّام الثَّلاثة بعد العيد هي أيَّام التَّشريق .
▪️وللأيَّام العظيمة من ذي الحجَّة أعمالٌ ينبغي للمؤمن أن يحرص على أدائها ، بدءاً من مطلع ذي الحجَّة . ومنها تجديد التَّوبة ، والحرص على صلوات الجَّماعة ، وتلاوة القرآن ، والأذكار عامَّةً ولا سيَّما التَّكبير ، وصيام النَّافلة ( وأهمُّه وأعظمه صيام يوم عرفة ) ، والصَّدقة ، وصلة الأرحام ، وزيارة المرضى ، وإدخال السُّرور على بيوت المسلمين ، وجبر خواطرهم قدر المستطاع .
▪️والأُضحية من أعظم النُّسك في أيَّام العيد ، مع الحثِّ على التَّبرُّع بالأضاحي ، أو بجزءٍ منها أو ثمنها ، للفقراء والمحتاجين عبر جمعيَّة الإغاثة ، من أجل إيصالها لمستحقِّيها من أبناء شعبنا وأُمَّتنا ، بأسرع وأرتب ما يمكن .
▪️عيد الأضحى أربعة أيَّامٍ ، هي أيَّام أكلٍ وشربٍ وذكرٍ لله تعالى ، نتبادل التَّهاني بالعيد ، نتزاور ، وننشر الفرح والسُّرور بين أبنائنا وأرحامنا وأُسَرنا .

▪️▪️▪️أمَّا الخاسر الأكبر :
فهو ذلك الَّذي تمرُّ به السُّنون والأشهر والأيَّام ، وتتوالى عليه فُرص التَّوبة فلا يغتنمها . تُفتح أمامه أبواب الرَّحمة ، ويناديه ربُّه ليؤوب إليه ، فلا اغتنم الخير في رمضان ، ولا عرف قدر يوم عرفة ، ولا أدَّى دوره في الأضاحي ليُدخل السُّرور على المحتاجين ………. ولكنَّه يفطن لإرسال التَّهنئة بالعيد ، عبر وسائل التَّواصل .
▪️ليس العيد لمن لبس الجديد ، ولكن لمن خاف يوم الوعيد .
▪️أعيادنا جزءٌ من ديننا ، نبدأ عيدنا بصلاة العيد ، ثمَّ واجب الأضاحي ، ونتبادل التَّزاور والتَّهاني ، ونستمر في تكبيرات العيد عقب الصَّلوات . أمَّا الَّذي يستهتر بالدِّين ، ولا يربطه به شيءٌ من قريبٍ أو بعيدٍ ، فإنَّ التَّهاني الألكترونيَّة لن تغني عنه من الله شيئاً .
▪️تقبَّل الله منَّا ومنكم الطَّاعات .
▪️وكلُّ عامٍ وأنتم إلى الله أقرب وأحبُّ وأطوَع .


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى