أخبار محليةأخبار هامة

دار الإفتاء : نصاب الزكاة وفدية الصيام وزكاة الفطر للعام الهجري 1443

بيان رقم 38
دار الإفتاء والبحوث الإسلامية 48:

نصاب الزكاة وفدية الصيام وزكاة الفطر للعام الهجري 1443

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه واتّبع هداه بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:
• الزكاة ركن من أركان الإسلام، وهي شقيقة الصلاة وتوأمها، وهي فريضة شرعية وعبادة مالية وبدنية، تطهر بها النفس، ويطهر بها المال، ما ذكرت الصلاة في القرآن الكريم غالبًا إلا وذكرت معها الزكاة، كقوله تعالى: {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ} [البقرة: 43], {وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ} [البينة: 5], {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [النور: 56].
• دار الإفتاء والبحوث الإسلامية ترى تحديد نصاب الزكاة لهذا العام 1443هـ والفدية وصدقة الفطر وكفارة اليمين على النحو الآتي:
• نصاب الزكاة: 16500 شيكل.
• فدية الصيام: 15 شيكل.
• صدقة الفطر: 15 شيكل.
• كفارة اليمين: 150 شيكل.
• كما يتقرب المسلمون بأداء الصلاة لله تعالى فإنهم يتقربون إلى الله تعالى بعبادة الزكاة، فالزكاة إلى جانب أنها ركن من أركان الإسلام تُعدّ عبادة مالية وتحل في العبادات، ولو أنها معاملات مالية، ومن أدّاها فله أجرها، ومن منعها فالأصل أن عليه عقوبة قانونية وعقوبة قدرية وعقوبة أخروية؛ لمنزلتها ومكانتها في الإسلام. فاسعوا إلى إخراج زكاة أموالكم.

• (ملاحظة: كل ما يصدر عن دار الإفتاء والبحوث الإسلامية موجّه لفلسطينيي الداخل 1948 فقط).

باحترام:
دار الإفتاء والبحوث الإسلامية في الداخل الفلسطيني (48)

للتواصل: مدير دار الإفتاء الشيخ رائد بدير 0522226721

الخميس 31/03/2022م الموافق 28 شعبان 1443هـ


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى