أخبار هامةالرملة اللد

اللد | عام على استشهاد موسى حسونة خلال أحداث هبة الكرامة

استُشهد موسى حسونة من مدينة اللد، في الهبة الشعبية، يوم 10 أيار/ مايو 2021، إثر تعرضه لعيارات نارية أطلقها مستوطنون مسلحون من مسافة قريبة نحو مجموعة من الشبان العرب، دون أن تشكل أي خطر على حياتهم، ومن بينها كان الشهيد حسونة الذي أصيب برصاصة في القلب واستشهد على الفور، فيما أصيب آخرون بجراح.

وأغلقت النيابة العامّة الإسرائيلية ملف التحقيق ضد 4 مشتبهين، يوم 21 تشرين الأول/ أكتوبر 2021، وجرى إبلاغ العائلة بذلك بحجة عدم وجود أي ذنب. كما أغلق الملف ضد المشتبه الخامس بحجة عدم توفر الأدلة الكافية لتثبيت تهمة إطلاق النار التي تسببت بمقتل حسونة؛ كما ورد من النيابة العامة أن المشتبه بهم زعموا الدفاع عن النفس، وجرى قبول ادعاءاتهم وعلى إثرها أغلقت الملفات.

وكشف التماس قدّمه مركز “عدالة” الحقوقي باسم عائلة الشهيد حسونة، على خلفية إغلاق ملف التحقيق في استشهاد نجلها برصاص مستوطن في الهبة الشعبية خلال أيار/ مايو 2021، أنه جرى إغلاق ملف التحقيق بضغط سياسي، وتدخل جهات في الشرطة وتقاعس بعض موظفي جهاز إنفاذ القانون عن أداء عملهم عمدا لإغلاق الملف، بحسب ما ورد في تفاصيل الالتماس.

يذكر أن الشهيد موسى حسونة (31 عاما) قُتل بنيران مستوطن في مدينة اللد، وأصيب آخران بجروح وصفت بالمتوسطة، بعد منتصف ليلة 11 أيار/ مايو 2021، وذلك خلال قمع الشرطة للاحتجاجات التي خرجت نصرة للقدس ، ورفضا للاعتداءات الإسرائيلية على المعتصمين في الشيخ جرّاح وساحة باب العامود والمصلين في المسجد الأقصى. وترك الشهيد خلفه زوجة وثلاثة أطفال بينهم رضيع.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى