أخبار هامةالرملة اللد
أخر الأخبار

اللد | إعتداء عنصري على الشاب محمد نصاصرة في شاطئ ريشون لتسيون

تعرض الشاب محمد نصاصرة من سكان اللد وهو طالب اكاديمي لإعتداء عنصري ووحشي في شاطئ ريشون لتسيون من قبل عنصريين الذين سببوا له اصابات في جسمه بعد ان قاموا بطعنه وتمزيق ظهره.

وبحسب اقوال المصاب: “يوم الخميس انهيت عملي وتوجهت انا وصديق لي للإستجمام في شاطئ ريشون لتسيون، وهناك توجه اليه مجموعة يهودية وطلبوا مني النرجيلة، وعندما رفضت اعتدوا علي وطعنوني بواسطة سكين في ظهري، لا سيما ان هؤلاء الأشخاص واعون وان سبب الإعتداء فقط لكوننا عرب”.

ثم قال:” عندما اتت سيارة الإسعاف احد رجال الشرطة سجل هويتي ومن ثم نقلوني الى المستشفى، وللأسف الشرطة لم تأتي في نفس اليوم لتسجيل بلاغ حول ما تعرضت له، واهملت الحادث، وفقط بعد تداول الموضوع اتصلوا بي وحضروا اليوم، بينما لو كان المصاب يهوديًا لقامت الدنيا وقعدت، وهنا الدليل على تقاعس الشرطة واهمالها عندما يكون المعتدى عليه عربي”.

لقاء مع والد الشاب محمد النصاصرة حول حادثة الاعتداء عليه 

من ناحيته عقب النائب سامي أبو شحادة:” ان الشرطة تجاهلت الجريمة حيث امتنعت عن التواصل مع الجريح أو عائلته حتى بعد مرور ثلاثة أيام على الجريمة، واكتفت بأخذ رقم الجريح في يوم الخميس”.
واضاف ابو شحادة :” تواصلت هذا الصباح مع عائلة الجريح واستمعت إلى تفاصيل هذه الجريمة المروعة. محمد هو ضحية العنصرية المتفشية في إسرائيل تجاه المواطنين العرب. والعنصرية هنا لا تتمثل فقط بالاعتداء البشع من قبل شباب عنصريون وإنما أيضًا في تعامل الشرطة مع الملف”.
وأضاف: “لو كانت الحالة معاكسة وكانت الضحية يهودية والمعتدون عرب لرأينا تعامل مختلف تماما” ،  وشدد أبو شحادة:  “لن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذه الاعتداءات على أبنائنا وسنعمل على الضغط على الشرطة لتقوم بدورها وتصل إلى المجرمين وتقدمهم للمحاكمة”.
وأنهى بالقول: “نتمنى الشفاء العاجل لمحمد وعودته لتعليمه وعمله بأسرع وقت ممكن


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى