مقالات

“الصَّبر والإنضباط من أعظم الطَّاعات” بقلم : الشَّيخ حمَّاد أبو دعابس رئيس الحركة الإسلاميَّة

شهر رمضان المبارك يطرق الأبواب ، ويتهيَّأ المؤمنون لإستقباله ، بكلِّ شوقٍ ومحبَّة . ولكنَّه يأتي هذا العام على غير الهيئة الَّتي تعوَّدنا عليها ، يأتينا في ظلِّ وباءٍ لا يرحم ، يزداد انتشاراً يوماً بعد يومٍ ، بل ويتهدَّد كلَّ قريةٍ ومدينةٍ وحيٍّ من بلادنا ، وسائر أرجاء المعمورة . ما تزال التَّعليمات بتعليق صلوات الجمعة والجماعة والتَّراويح في المساجد على حالها ، حتَّى يأذن الله تعالى ، بأمرٍ من عنده . ونحن بطبيعة فهمنا لفقه الأولويَّات في ديننا ، نغلِّب مبدأ سلامة الأنفس ، وأسباب السَّلامة والأمان ، على بعض الواجبات والسُّنن ، الَّتي نحبُّها ونشتاق إليها ، ونتقطَّع حنيناً لعودتها ، وعلى رأسها صلوات الجماعة في المساجد .

نتعبَّد الله بالصَّبر عن المرغوبات

نحن ولا شكَّ نتفهَّم حنين العابدين لبيوت الله ، ونشعر كما يشعر كلُّ الَّذين تعلَّقت قلوبهم بالمساجد . ووالله إنَّ قلوبنا لتعتصر ألماً كلَّما سمعنا المؤذِّن يردِّد : الصَّلاة في بيوتكم ، الصَّلاة في رحالكم . لكنَّ ربَّنا سبحانه وتعالى ، يعلم كذلك ، أنَّنا ننازع أنفسنا رغبتها في الخروج للجمعات والجماعات والإجتماعات والمناسبات ، إحتساباً لأجر الصَّابرين والمرابطين والملتزمين .

يا قومنا :

مخطئٌ من يظنُّ أنَّ حضوره لصلاة الجمعة أو التَّراويح في المسجد في ظلِّ هذه الظُّروف ، مع تعريضه لنفسه وغيره للخطر ، أولى وأكثر مثوبةً ، من إلتزام بيته ، وحفظه لتعليمات السَّلامة ، بنيَّة المساهمة في تطويق الوباء ومحاصرته ومنع انتشاره . إنَّ تركك للجمعة والجماعة والتَّراويح في المساجد بهذه النِّيَّة ، أعظم مثوبةً وأجراً ، ودليل وعيٍ وفقهٍ وفهمٍ ، لن يضيع عند الله أجره . فلتطمع بأجور الصَّابرين المرابطين ، والمحتسبين .

أُثبتوا وثبِّتوا غيركم

طوبى لمن كان قدوةً في الخير ، وطوبى لمن أعان غيره على الثَّبات . فيا أيَّها الصَّابرون ، إصبروا وأعينوا غيركم على الصَّبر . أُثبتوا وعزِّزوا ثبات أهلكم وإخوانكم وزملائكم . هذا أوان شدِّ المئزر ، والصَّبر عن متعة التَّجوُّل والتَّسوُّق ، والإجتماعات والمناسبات ، وحتَّى صلوات الجماعات الحاشدة ……. الصَّبر عن كلِّ ذلك ، في زمن الوباء ، عبادةٌ من العبادات ، فاحتسبوا أجرها عند بارئكم ، وبشِّر الصَّابرين .

“إنَّ الله كان بكم رحيما ”

من رحمة الله بنا ، أنَّ الوباء بدأ بعيداً عنَّا ، لنسمع به عن بعد ونتهيَّأ له تدريجيَّاً ، بالتَّناسب مع اقترابه . أما وقد حلَّ بديارنا ، وغزى مدننا وقرانا ، ورأينا بطشه بغيرنا ، فما بقي لنا عذرٌ أن يغافلنا الوباء ، أو يأتينا على حين غِرَّة . ولذلك :

سجِّل في ذهنك وعقلك وقلبك :

أنَّ الإنضباط وعيٌ
وأنَّ الإلتزام رجولة

بيتك حصنٌ مانعٌ
وكفُّك الأذى بطولة

قلبك تحت عين الله
فكن ذا نفسٍ عقولة

واصبر لحكم الله وذُق
عقبى الصَّبر الجميلة

اللهمَّ سلِّمنا لرمضان ، وسلِّمه لنا ، وتسلَّمه منَّا متقبَّلا ……. يا أرحم الرَّاحمين .

وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين .


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى