أخبار محليةأخبار هامة

الحركة الإسلامية وجمعية الأقصى: قيام سلطة حماية الطبيعة وبلدية القدس بتجريف المقبرة اليوسفية عدوان غاشم على مقدساتنا ويجب إيقافه فورًا

*الحركة الإسلامية وجمعية الأقصى: قيام سلطة حماية الطبيعة وبلدية القدس بتجريف المقبرة اليوسفية عدوان غاشم على مقدساتنا ويجب إيقافه فورًا*

*الإشادة بجهود نواب القائمة العربية الموحدة أمام مختلف السلطات لإيقاف العدوان على المقبرة وعزمهم على تشريع قانون يقضي بالحفاظ على مقابر ومقدسات المسلمين والعرب في بلادنا ومنع الاعتداء عليها*

أكدت الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني وجمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات على أن ما تقوم به بلدية القدس وسلطة حماية الطبيعة من أعمال تجريف في مقبرة اليوسفية الإسلامية بالقدس، في مسعى لطمس أجزاء منها وتحويلها إلى “حديقة توراتية”، هو عدوان مرفوض ومستنكر على مقدساتنا الإسلامية ويجب إيقافه فورًا.

وأضافت الحركة الإسلامية وجمعية الأقصى أن هذا العدوان على مقبرة اليوسفية يأتي في سياق استمرار محاولات تهويد القدس والاعتداء على المقدسات الإسلامية فيها وطمس تاريخها ومعالمها الإسلامية. ومما يزيد الأمر استهجانًا وعارًا اختيار التسميات المستخدمة للأبنية الاستيطانية المزمع إنشاؤها على قبور شهدائنا وأمواتنا المسلمين، سواء اختيار اسم “حديقة توراتية” كما هو الحال الآن في مقبرة اليوسفية، وقبل ذلك إقامة “متحف التسامح” على قبور شهدائنا وأهلنا في مقبرة مأمن الله!.

وأثنت الحركة الإسلامية على جهود القائمة العربية الموحدة ونوابها التي يبذلونها أمام مختلف الجهات الرسمية من أجل وقف عمليات التجريف والاعتداء على المقبرة وحرمة أمواتها، إضافة لجهودهم في بحث إمكانية تشريع قانون يقضي بالحفاظ على مقابر ومقدسات المسلمين والعرب في بلادنا ومنع الاعتداء عليها.

كما أكدت الحركة الإسلامية أن الشيخ صفوت فريج رئيس جمعية الأقصى والشيخ عبد الكريم مصري وطاقم الجمعية وطاقم من المحامين بتواصل مع جميع الجهات المسؤولة في القدس ويقومون بتوظيف كافة الوسائل المتاحة للمحافظة على المقبرة وعدم المساس بها وبكافة مقدساتنا بالقدس.

ودعت الحركة الإسلامية وجمعية الأقصى الدول العربية والإسلامية وبخاصة الأردن صاحب الوصاية على الأوقاف والمقدسات في القدس، لأخذ دورهم في الدفاع عن مقدساتنا الإسلامية وحرمة أمواتنا وشهدائنا، خاصة وأن مقبرة اليوسفية تضم فيها جثامين العديد من الشهداء الأردنيين.

كما دعت الحركة الإسلامية وجمعية الأقصى دول العالم التي يهمها استقرار السلام في المنطقة للضغط على الحكومة الإسرائيلية وبلدية القدس لإيقاف كل مظاهر العدوان والاحتلال والتهويد للمقدسات الإسلامية والحفاظ على حرمة الأموات ووقف نبش قبورهم.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى