أخبار محليةأخبار هامة

الحركة الإسلامية والموحدة تدينان الاعتداء الوحشي للشرطة على الفتيات والمصلين بباب العمود وتطالب بمحاكمة أفراد الشرطة المعتدين

تدين الحركة الإسلامية والقائمة العربية الموحدة بشدة الاعتداء الوحشي الذي مارسته قوات الشرطة، أمس الإثنين، بحق الأطفال والفتيات والمصلين الآمنين على باب العمود في القدس الشريف، حيث أحيى عشرات الآلاف من أبناء شعبنا في الداخل الفلسطيني والقدس ذكرى الإسراء والمعراج في المسجد الأقصى المبارك.

وكانت الحركة الإسلامية وجمعية الأقصى قد سيّرت أمس حوالي 70 حافلة من مختلف القرى والبلدات في مجتمعنا العربي في الداخل الفلسطيني للمسجد الأقصى المبارك ودعت إلى شد الرحال وإحياء ذكرى الإسراء والمعراج في مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد الأقصى المبارك.

وعقب هذه الاعتداءات من قبل الشرطة، توجّه نواب الموحدة لوزير الأمن الداخلي ولنائبه ولقيادة الشرطة، وأعربوا عن رفضهم التام واستنكارهم وغضبهم على التعامل العدواني والمتوحش من قبل أفراد الشرطة بحق الفتيات والقاصرين والمصلين، والذي بثته وأظهرت مدى بشاعته وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المختلفة، وطالبوا بالتحقيق بشكل فوري مع أفراد الشرطة المعتدين ومعاقبتهم بأشد العقوبات.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى