أخبار محلية

الحركة الإسلامية: ندعو أبناء مجتمعنا وشعبنا للالتزام التام بالإضراب الشامل غدًا الثلاثاء

عقد مجلس الشورى في الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني اليوم الاثنين 17/5/2021 اجتماعًا لبحث استمرار العدوان العسكري الإسرائيلي على أهلنا في قطاع غزة، والهبة الشعبية لأبناء مجتمعنا العربي في الدفاع عن أقصانا ومقدساتنا ورفض العدوان على أبناء شعبنا، حيث خلص الاجتماع للبيان التالي:

أولًا: *تدعو الحركة الإسلامية أبناء مجتمعنا العربي وشعبنا الفلسطيني للالتزام التام والواسع غدًا الثلاثاء بقرار لجنة المتابعة العليا بالإضراب الشامل* احتجاجًا ورفضًا للعدوان الإسرائيلي على شعبنا وأهلنا في غزة وعلى أقصانا ومقدساتنا، وضد الاعتداءات والتحريض على أبناء مجتمعنا العربي والاستمرار بالنشاطات الشعبية الوحدوية المسؤولة.

ثانيًا: استنادًا إلى حقنا الطبيعي والشرعي والقانوني بل واجبنا الأخلاقي والوطني بالتظاهر، نرفض حملة الاعتقالات الممنهجة لأبنائنا المتظاهرين العرب والتي تهدف إلى إرهابهم وثنيهم عن التعبير عن موقفهم وتضامنهم مع قضايا شعبهم، ونؤكد دعمنا ووقوفنا الي جانبهم وجانب أسرهم. *ونطالب الشرطة والأجهزة الأمنية بالإفراج الفوري عن جميع أبنائنا المعتقلين*. ونستهجن عدم القيام بأية اعتقالات لأفراد من عصابات التطرف والاستيطان المعتدية على أبنائنا.

ثالثًا: *نحيي صمود أهلنا العرب في المدن المختلطة*، ونطالب الحكومة بوقف عمليات التهجير والإخلاء التي تمارسها الشركات الحكومية بحقهم، والتضييق عليهم في مساكنهم. ونطالب بإخراج البؤر الاستيطانية التوراتية التي زرعت في الأحياء العربية بهدف محاربة الوجود العربي في هذه المدن. ونؤكد أننا سنواصل الوقوف إلى جانب أهلنا في المدن المختلطة بكل الوسائل والإمكانيات المتاحة والقانونية، ونطالب الحكومة بإيجاد حلول عملية للمشاكل المتعددة التي يعاني منها أهلنا في هذه المدن. ونؤكد أننا سنبادر إلى حمل قضاياهم في مختلف المجالات وبمختلف الأدوات.

رابعًا: لقد جاءت المظاهرات الأخيرة، للتعبير عن انتماء شبابنا لمقدساتهم وشعبهم الفلسطيني من جهة، لكنها أيضًا جاءت للتعبير عن حالة الغضب والاحتقان والشعور بالغبن وفقدان الأفق لدى شبابنا العرب من الأوضاع الصعبة التي تعصف بهم وبمستقبلهم وببلداتنا العربية. ونحن إذ نحمّل الحكومة المسؤولية الكاملة عن هذا التمييز وهذه السياسات العنصرية، فإننا نتعهد أن نستمر في العمل الجاد للدفاع عن حق أبنائنا بالعيش أعزاء كرماء في وطننا ولمحاربة السياسات العنصرية وتغييرها والسعي لتعزيز وتمكين مجتمعنا العربي وتحسين أوضاعه للأفضل.

خامسًا: ترى القائمة العربية الموحدة أن *مطالبنا في الهبة الشعبية* والتي نقترح أن تعتمد في لجنة المتابعة هي الآتي:
1. وقف الانتهاكات للمسجد الأقصى المبارك ووقف الاعتداء على المصلين ومحاولات منعهم من شدّ الرحال للقدس والأقصى المبارك.
2. وقف تهجير العائلات الفلسطينية من الشيخ جراح وباقي أحياء القدس.
3. وقف العدوان على قطاع غزة، وفك الحصار عنها.
4. إطلاق سراح كافة المعتقلين من أبنائنا في الهبة الشعبية وإغلاق كافة الملفات ضدهم.
5. تفكيك العصابات الفاشية اليهودية وعدم السماح لها باستيطان المدن المختلطة.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى