أخبار محلية

الحركة الإسلامية: لا يكفي لعن الظلام سنبادر لتشكيل فرق حراسة محليّة في ظل تقاعس الدولة

على خلفية استمرار الانفلات الأمني في مجتمعنا العربي واستمرار عمليات القتل والإجرام التي يدفع أبناؤنا ثمنها كل يوم بدمائهم، نحمّل حكومة إسرائيل وشرطتها المسؤولية الكاملة عن قتل أبنائنا في طمرة والناصرة وسائر بلداننا العربية.
شرطة إسرائيل بدلًا من أن تحارب عصابات الإجرام تقوم بقتل شبابنا الأبرياء وتتستر على المجرمين الحقيقيين وتترك السلاح ليغزو مدننا وقرانا.
حكومة إسرائيل بدلًا من أن تتحمّل المسؤولية عمّا يحدث في بلداتنا العربية وعن تقصيرها في لجم الجريمة التي تنهش في مجتمعنا، وبدلًا من إقرار الخطة الشاملة لمكافحة الجريمة وعلاج أسبابه، وتفكيك عصابات الإجرام وجيوشها، ولجم غول العنف في شتى المجالات، فإنها تستمر في ذر الرماد في العيون وتحويل خطة مكافحة الجريمة لسلعة انتخابية من قبل رئيسها نتنياهو الذي يتهرب من مسؤولياته ويحاول أن يغطّي على فشله وفشل حكومته في هذا الأمر بالإعلان عن خطوات هزيلة بديلة لا تسمن ولا تغني من جوع.
وعليه، وفي ظل هذا التقاعس الواضح من قبل حكومة إسرائيل وشرطتها، وتركها لعصابات الإجرام لتنهش في أمن وحياة أبنائنا، وحتى لا نبقى فقط نلعن الظلام، تدعو الحركة الإسلامية لإقامة فرق حراسة شعبية في كافة بلداننا وقرانا العربية، تعكف على توفير الأمن والحماية لأبنائنا، كما تدعو لإقامة لجان إصلاح في بلداتنا العربية، في مسعى لفرض الأمن والسلم الأهلي الداخلي. كما تعلن الحركة الإسلامية استعدادها لتبني هذا المشروع وتشكيل مؤسسة خاصة تابعة للحركة ترعى هذا المشروع كما بقية مؤسساتها الأهلية، أو أن تتكفل لجنة التابعة العليا ولجنة رؤساء السلطات المحلية العربية واللجان الشعبية بتبني هذه المؤسسة لتكون مؤسسة قطرية فاعلة.
بنفس الوقت، تدعو الحركة الإسلامية، مرة أخرى، كلّ وليّ أمر ومصلحٍ ومسؤول ومربٍّ ورجل دين لأخذ دوره، وأن نتحمّل كمجتمع مسؤولياتنا التربوية والأخلاقية الملقاة على عاتقنا تجاه أبنائنا.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى