أخبار محليةأخبار هامة

ابراهيم صرصور الرئيس السابق للحركةالاسلامية : “مطالبة الغاء عضوية الحركة الاسلامية في المتابعة عهر سياسي”

قال الرئيس السابق للحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني ابراهيم عبد الله صرصور أن مطالبة بعض أطراف لجنة المتابعة إلغاء عضوية الحركة الإسلامية في اللجنة يذكره بطلبات الاحزاب الصهيونية في لجنة الانتخابات العامة شطب الاحزاب العربية “.

وأضاف صرصور :” كيف يمكن لخصوم سياسيين ان يكونوا قضاة يحكمون بشأن من يعتبرونه خصمهم/عدوهم؟!.. نفس العهر السياسي، لا فرق! ”

وكان النائب السابق ابراهيم صرصور قد قال في رسالة سابقة:” إذا أصر البعض على المضي في مطالبتهم بالغاء عضوية الحركة الاسلامية في لجنة المتابعة، فنحن بدورنا نطلب اقصاء اربعة عن المتابعة:
– كل حزب وقع على وثيقة الاستقلال، وتفاخر بانخراطه في الحروب الاولى مع العرب وبعظيم تضحياته في سبيل اسرائيل، ودعم هجرة يهود شرق اوروبا للدولة، ووساطته لتسهيل تزويد اسرائيل بالسلاح الاستراتيجي اثناء حرب العام 1948، وافتخار نوابه باستقلال اسرائيل وانتصارها كممثلة الاشتراكية على انظمة الرجعية العربية، وفق ما ما دونه التاريخ بالتفاصيل المملة !
– كل حزب ترشح زعيمه لرئاسة الحكومه في اسرائيل !
– وكل حزب اخذ دولارات من رام الله!! (بعرفوا حالهم )
– وكل حزب او حركة ليسوا اكثر من ظاهرة صوتية لا رصيد لهم لا تنظيميا ولا ميدانيا “.

ابراهيم صرصور الرئيس السابق للحركةالاسلامية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى