أخبار هامةالرملة اللد

إتهام 3 شبان من حولون بشبهة الإعتداء وطعن الشاب محمد النصاصرة من اللد

اعلنت الشرطة اليوم عن اعتقال 3 مشتبهين من حولون (20,19,19 عاما) بشبهة الاعتداء وطعن الشاب محمد النصاصرة من مدينة اللد في 5/6/20 خلال تواجده في شاطئ ريشون لتسيون.

وجاء في بيان صادر عن الشرطة:” بعد تحقيق معقد أجراه محققو شرطة ريشون لتسيون، تم حل حادثة طعن خطيرة وقعت في أوائل يونيو بالقرب من الشاطئ في ريشون لتسيون ، حيث طُعن شاب من سكان اللد يبلغ من العمر 21 عامًا في ظهره. مع تقدم التحقيق ، تم اعتقال ثلاثة مشتبه بهم (20،19،19) من سكان حولون الشهر الماضي لتورطهم في الحادث. وكشف التحقيق أن الضحية وصديقه قاما بالسير على منتزه الشاطئ في ريشون لتسيون ومرا بمجموعة من الشباب الذين مروا من المكان. وبحسب الشبهات حدث جدال بين الطرفين، قامت خلالها المجموعة بالاعتداء على الاثنين بالغاز المسيل للدموع. تم طعن الضحية من قبل أحد المشتبه بهم وتم نقله للعلاج بحالة متوسطة في مستشفى أساف هاروفيه. تم تمديد اعتقال المشتبه بهم الثلاثة من وقت لآخر في محكمة الصلح في ريشون لتسيون ، وفي الجلسة الأخيرة ، تم تمديد اعتقال المشتبه به في الطعن ووضع المتهمين الآخرين قيد الإقامة الجبرية. عند الانتهاء من التحقيق ، من المتوقع أن تقدم النيابة لائحة اتهام ضد المشتبه بهم اليوم”.

وبحسب اقوال المصاب حينها: “يوم الخميس انهيت عملي وتوجهت انا وصديق لي للإستجمام في شاطئ ريشون لتسيون، وهناك توجه اليه مجموعة يهودية وطلبوا مني النرجيلة، وعندما رفضت اعتدوا علي وطعنوني بواسطة سكين في ظهري، لا سيما ان هؤلاء الأشخاص واعون وان سبب الإعتداء فقط لكوننا عرب”.ثم قال:” عندما اتت سيارة الإسعاف احد رجال الشرطة سجل هويتي ومن ثم نقلوني الى المستشفى، وللأسف الشرطة لم تأتي في نفس اليوم لتسجيل بلاغ حول ما تعرضت له، واهملت الحادث، وفقط بعد تداول الموضوع اتصلوا بي وحضروا اليوم، بينما لو كان المصاب يهوديًا لقامت الدنيا وقعدت، وهنا الدليل على تقاعس الشرطة واهمالها عندما يكون المعتدى عليه عربي”.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى