أخبار هامةمقالات

” أهلًا أهلًا بالضيف العزيز ” الشيخ صفوت فريج رئيس الحركة الإسلاميّة

ها قد اقبل الضيف العزيز، شهر الصيام والقيام وقراءة القرآن..
نصوم فيه عن المباح ونؤكّد انقطاعنا عن كلّ حرام، نقف فيه بين يدي الله خاشعين في الصلاة والقيام، مبادرين للتواصل والتكافل وصلة الأرحام.
نتعرّض لنفحاته، وما أجمل نفحاته، نستقبل قدومه بإخلاص النيّة وطيب العمل، نعدّ العدة بهمّة المشتاق الذي أدرك مراده، ونشد المئزر لقيام ليله بعزيمة قويّة، نعيش مع كتاب الله بين ختمة وتدبّر آناء الليل وأطراف النهار..
وقد أراد الله تعالى بنا في هذا الشهر يُسرًا، فجعل أيّامه فضيلة ولياليه مباركة، حيث جعل أجر ليلة واحدة من لياليه كألف شهر، ومن حكمته تعالى أن أخفى عنّا حقيقة أجر الصيام، ولو اطّلع الناس على ما فيه من الأجر الّذي يحصل عليه الصائمون لربما استكانوا وفتروا عن العبادة والاستزادة في غير رمضان، فلا أحد يعرف أجر الصيام إلّا الله، لذلك ستكون الفرحة الكبرى لمعشر الصائمين حين يلتقون بربهم جلّ في علاه.
وإليكم نصّ الحديث القدسي، قالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: قالَ اللَّهُ: كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ له، إلَّا الصِّيَامَ، فإنَّه لي وأَنَا أجْزِي به، والصِّيَامُ جُنَّةٌ، وإذَا كانَ يَوْمُ صَوْمِ أحَدِكُمْ فلا يَرْفُثْ ولَا يَصْخَبْ، فإنْ سَابَّهُ أحَدٌ أوْ قَاتَلَهُ، فَلْيَقُلْ إنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ والذي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بيَدِهِ، لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِن رِيحِ المِسْكِ. لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا: إذَا أفْطَرَ فَرِحَ، وإذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بصَوْمِهِ.
هكذا هو شهر الصيام، سوق ينتظر بضاعة التجّار الّذين يعرضون تجارتهم على ربّ العباد، فلا يقبل منها إلّا خالص العمل، فطوبى لمن تزوّد من هذا السوق، وخسر وخاب من انفضّ سوقه دون أن يتزوّد منه.
أروا الله من أنفسكم خيرًا إخواني الأحباب، فإنّ الشقي من حُرم خير هذا الشهر الفضيل وبركاته.
اللهم بلّغنا رمضان، ووفقنّا لصيامه وقيامه ولقراءة القرآن، ويسّر لنا شد الرحال للمسجد الأقصى المبارك يا أكرم الأكرمين..
يا رمضان، نشتاق نشتاق، فأهلًا ومرحبًا بك يا شهر الصيام..
الشيخ صفوت فريج
رئيس الحركة الإسلاميّة


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى