أخبار محليةأخبار هامة

أكثر من 1500 يتيم من الخليل على مائدة الإفطار الجماعي الذي نظمته جمعية الإغاثة48- الحركة الإسلامية

أقامت جمعية الإغاثة48- الحركة الإسلامية، مساء أمس الثلاثاء، 11 رمضان، إفطارًا جماعيًا جمع أكثر من 1500 يتيم في محافظة الخليل في الضفة الغربية، بدعمٍ كريم من أهل الخير والإحسان في الداخل الفلسطيني، وبالتعاون مع لجنة زكاة جنوب الخليل.

وحضر الإفطار وزير الأوقاف والشئون الدينية سماحة الشيخ حاتم البكري، وفد مجلس إدارة الإغاثة48 وموظفيها برئاسة د. علي الكتناني رئيس الجمعية، رئيس لجنة زكاة جنوب الخليل سمير أبو هليل، بالإضافة إلى عدد من الجمعيات الخيرية والشخصيات الاعتبارية في المدينة.

وتخللت الإفطار أمسية روحانية رمضانية، “والتي تأتي لتمد جسور التكافل والمحبة بين الأهل في الداخل الفلسطيني وإخوانهم في الضفة الغربية” كما قال د. علي الكتناني خلال كلمته التي أكد فيها أيضًا على العمل المستمر لطواقم جمعية الإغاثة48 خلال مشاريع رمضان الخير لهذا العام بهدف تعزيز الأمن الغذائي وتوفير الاحتياجات الأساسية للأسر المحتاجة من الأهل في داخل البلاد وخارجها.

وألقى رئيس لجنة زكاة جنوب الخليل كلمة باسم بالبلد المضيف “دورا” رحّب فيها باللفتة الكريمة لجمعية الإغاثة48 وجمع الأيتام على موائد الرحمن في هذا الشهر الكريم.

ووجّه وزير الأوقاف والشؤون الدينية شكره وتقديره لجمعية الإغاثة48 والأهل في الداخل الفلسطيني على جهودهم في سبيل تقديم الدعم للفقراء والمحتاجين في كافة مناطق الضفة الغربية من خلال مشاريع الجمعية المستمرة على مدار العام.

يذكر أن هذا الإفطار يأتي ضمن سلسلة من المشاريع الرمضانية التي بدأت جمعية الإغاثة48 في تنفيذها تحت عنوان “ولك مثل أجرهم” كالطرود الغذائية، جرة الغاز، الوجبات العائلية، المياه الصالحة للشرب، الذبائح والعقائق والنذور، بالإضافة إلى كسوة عيد الفطر، وغيرها من المشاريع التي تهدف إلى إدخال الفرحة ورسم الابتسامة في شهر رمضان على وجوه المحتاجين في الداخل الفلسطيني، الضفة الغربي، القدس، قطاع غزة، وخارج البلاد.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى